افتتح سماحته مجلسه في هذه الليلة بمقولة الامام الحسين عليه السلام: "انما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي"، ثم ذكر أنه سيستكمل في هذه الليلة المباركة تحليل الوثيقة الهامة للامام الحسين عليه السلام، وهي وصيته التي تركها لاخيه محمد بن الحنفية، حين اراد النزوج من مدينة جده رسول الله(ص).

إقرأ المزيد...

في الليلة الرابعة من شهر محرم الحرام،تعرض فضيلة الشيخ عبد المجيد العصفور لتحليل الوصية الخالدة التي خلفها الامام الحسين عليه السلام في المدينة المنورة لاخيه محمد بن الحنفية،حينما اراد تركها قاصدا بيت الله الحرام،وقال:ان هذه الوصية تعد من ابرز الوثائق التي تكشف عن العمق القيادي المتفرد في شخصية الامام الحسين عليه السلام.
وقد ابتدأ سماحة الشيخ حديثه عن المواقف المعارضة لنهضة الامام.

إقرأ المزيد...

افتتح سماحته مجلسه بالاية الكريمة: "يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"
وذكر ان عنوان مجلسه سيكون البناء الشخصي وفق المثال الحسيني، وقد ذكر بما انتهى اليه الليلة البارحة من استعراض لشخصية الابرار وما يتميزون به من خصائص جعلتهم المثال الذي يقدمه القرآن الكريم للشخصية الانسانية الراقية،في قبال المثال الذي يمثل الشخصية الانسانية في اركس صورها،وهو التقابل الذي تتحدث عنه سورة الانسان.
حيث تفتتح السورة المباركة،باستعراض للتقابل بين هذين المثالين"هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ،انا خلقنا الانسان من نطفة امشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا، انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا، انا اعتدنا للكافرين سلاسلا واغلالا وسعيرا،ان الابرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا"

إقرأ المزيد...

افتتح سماحة الشيخ عبد المجيد العصفور مجلسه في هذه الليلة المباركة بالاية الكريمة،177من سورة البقرة
"ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الاخر ..."
ثم ذكر ان العنوان الذي سيتحدث عنه في هذه الليلة:الحسين عنوان للنهوض الحضاري
وذكر ان اهمية طرح هذا الموضوع تاتي من ناحيتين.

إقرأ المزيد...

في الليلة الاولى من شهر محرم الحرام 2008م/1429 هـ، ارتقى سماحة الشيخ عبد المجيد العصفور المنبر الحسيني في ماتم الهجير، وقد تحدث تحت عنوان: الخلود الحسيني أسراره وآفاقه.
افتتح المجلس بقول رسول الله (ص):"حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسينا".
وذكر ان هناك الكثير من المظاهر التي تشهد بخلود الحسين في حياة الناس في لحظتنا التاريخية، وان من المفروغ منه التحدث عن خلود الحسين عليه السلام في الآخرة، اذ هو اصدق مصاديق قوله تعالى:"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون"

إقرأ المزيد...