مع اللحظات الاولى التي‮ ‬يشق فيها هلال شهر رمضان الكريم سماء المنطقة‮ ‬يعلن عن فرصة جديدة للتغيير،‮ ‬ومن ثم للنجاح،‮ ‬وهذه الفرصة تأتي‮ ‬مع زمن خاص مبارك منذ أن خلق الله سبحانه وتعالى الزمن،‮ ‬وممارسة عبادية خاصة تشعل حماسة النجاح بداخل الانسان الفرد والمجموعة،‮ ‬وتؤكد على ثقته بقدراته على الابداع من خلال تغيير نمط حياته اليومي‮ ‬الرتيب،‮ ‬عبر التزام الدقيق بهذه العبادة‮ (‬الصيام‮) ‬التي‮ ‬يستمر فيها منذ شروق الفجر إلى ما بعد‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬متحديا رغباته الانسانية الدائمة المهيمنة عليه في‮ ‬الزمن العادي‮.‬
وفي‮ ‬هذا الزمن وهذه الممارسة العبادية‮ ‬يقوم المسلم بقراءة‮ ‬يومية لكتاب الله عز وجل،‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يأتيه الباطل من بين‮ ‬يديه ولا من خلفه،‮ ‬تجاوبا مع الاحاديث النبوية الشريفة الكثيرة التي‮ ‬تحث على القراءة المتأنية لهذا الكتاب المقدس في‮ ‬هذا الشهر الكريم،‮ ‬وتؤكد ان اجر وثواب تلاوة آية منه تعدل ثواب قراءة القرآن الكريم كله في‮ ‬سواه من الشهور،‮ ‬فيقوده ذلك لاستلهام البصائر والرؤى التي‮ ‬تنير الحياة،‮ ‬فينطلق في‮ ‬رحاب نجاحات متجددة‮.‬

إقرأ المزيد...

ينجح الناس في الحياة حين يكتشفون خاصية الاشياء، ويستثمرون هذه الخاصية لمصلحة تنميتهم الشخصية او المجتمعية او الانسانية، ولعلنا معاشر الخليجيين ندرك هذا الامر اكثر من خلال التحول الكبير الذي حدث في انماط حياتنا بعد اكتشاف النفط، فقبل ذلك كنا نعيش حياة متواضعة جدا، وكانت مواردنا المالية شحيحة، ولم تكن المنطقة محل انظار العالم، ومع اكتشاف النفط الذي كنا ننام عليه مئات السنين، تغيرت حياتنا وبدا العالم يعطي منطقتنا اهتماما غير مسبوق، واصبحت الموارد المالية تتدفق على هذه المنطقة بارقام فلكية. والامثلة في ذلك كثيرة على قيمة اكتشاف خاصية الاشياء في تطوير الانسان.

إقرأ المزيد...

ونحن في ضيافة الله عز وجل في شهر رمضان المبارك، لابد من الاشارة إلى ان الصيام كممارسة عبادية غائبة هي نجاح في حد ذاتها، ويمكن لنا من دون ادنى شك ان نقول ان الهدف من تشريع الصيام هو بناء شخصية ناجحة في الحياة.
فهذه العبادة التي تغير الحياة اليومية للانسان رأسا على عقب، وتحوّله من تابع إلى مستقل، ومن مقود إلى رغباته وبطنه وفرجه إلى قائد لشهواته واحتياجاته، لاشك انها تبرمج شخصيته على امتلاك ناصية امره ومن ثم توفر بين يديه ملاكا من اهم ملاكات النجاح.
ولكي لا نذهب بعيدا، نعود للقرآن الكريم، لنأخذ منه البصيرة في الغاية من الصيام، يقول تعالى:
»يا ايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون« (البقرة: ٣٨١).

إقرأ المزيد...

الصوم يدرب المرء على الصبر، والصبر من اهم مهارات النجاح، والقرآن الكريم يؤكد على دور الصبر في النجاح، ولن تجد ناجحا في الحياة إلا وله قصة صبر خاصة، بل ان البعض من الناجحين نجح في صبره اكثر من نجاحه في المجال الذي تفوق فيه، وقد يستطيع المتعظ ان يأخذ من تجربة صبره اكثر من تجربة نجاحه في مجاله الخاص.
من هنا نجد ان القرآن الكريم اعطى تركيزا خاصا لموضوع الصبر، وقدم عدة نماذج للصبر، بل عكس لنا دورة تربوية في الصبر لاحد انبياء الله العظام، كما في قصة الخضر ونبي الله موسى عليهما السلام.

إقرأ المزيد...

التدبر في القرآن الكريم يقود الى النجاح، هذه حقيقة نحتاج الى تذكرها في شهر رمضان الكريم، ونحن في بدايات ايامه، وربما امكن القول ان افضل الايام للتدبر والتأمل في هذا الكتاب الخالد هي ايام هذا الشهر المبارك، وذلك لتزامن نزوله، كوحي على رسول الله (ص) في هذا الشهر.
"شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان" البقرة ٥٨١.

إقرأ المزيد...