بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه اجمعين محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وصحبه المنتجبين.
هذه الورقة قدمت لمؤتمر عقدته الحوزة العلمية في أغسطس 2007م.

عنوان الورقة: التطوير الإداري للمؤسسات الدينية

إقرأ المزيد...

ورقة الشيخ عبد المجيد العصفور، 14/3/2006م.

هل وجود مركز للاستشارات النفسية والأسرية ضرورة؟
هذا السؤال الذي وجه الي من قبل جمعية التوعية الإسلامية وهي بصدد التفكير في إنشاء مركز يهتم بتوجيه الإرشاد النفسي والأسري للأفراد والأسر، باعتبار ذلك جزء من رسالتها وأهدافها الدينية التي تتطلع لإصلاح النفوس والمجتمع.إذ من المنطقي أن إصلاح الأسر بحاجة إلى إصلاح النفوس أولا وإصلاح المجتمع لابد أن يسبقه إصلاح للأسر المكونة له.

إقرأ المزيد...

ورقة لندوة بجمعية مدينة حمد النسائية بتاريخ 21/7/2003م.

يقصد بالتوافق في العلاقة الزوجية مهارة الزوجين في التكيف مع بعضيهما في مختلف مراحل الشراكة الزوجية، بغض النظر عن الضروف التي تمر بها هذه الشراكة، ويراد للعلاقة بين الزوجين أن تصل إلى أقصى درجات التكيف وهي مرحلة التكامل في التوافق بين الزوجين.
ولفهم أوضح لقضية التوافق في العلاقات الزوجية يمكن لنا أن نرسم أربع صور للعلاقة بين الزوجين، وهذه الصور تنطبق على كل علاقة زوجية قائمة بين اثنين من البشر.

إقرأ المزيد...

حينما يؤمن الإنسان بفكرة ما، أو يعتقد بدين ما، أو يتعبد وفق مذهب ما فانه يندك مع ما آمن به، ويصدر في تقويمه للآخرين على ضوء قربهم أو بعدهم منها. بل انه يحب ويبغض على أساس مدى ولاء الآخرين لما يؤمن به هو.
ومع ان الاسلام يؤكد بشكل جلي على مسألة التولي و التبري، فهو يعتبر موالاة أولياء الله ومعاداة أعداء الله جزءا مكونا لشخصية اتباعه، إلا انه لا يسقط الآخرين من حساباته، ويأمل هدايتهم حتى آخر لحظات حياتهم، الأمر الذي يتطلب من اتباعه سعيا لاستيعاب الآخرين بصورة دائمة، ولقد جعل الاسلام ثوابا عظيما لمن ادخل فردا واحدا في الاسلام  فضلا عن إدخال جماعات و أقوام .

إقرأ المزيد...

محاضرة ألقيت في المنتدى الثقافي العراقي بتاريخ :1/4/1995م.

قال الله العظيم في كتابه الكريم :
"إن الدين عند الله الإسلام و ما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب" آل عمران 19.
لاشك ان الاختلافات التي تنتهي بالتفرقة والتمزق، تهدر الكثير من الطاقات، وتبدد الكثير من الجهود، وتحطم أي أمة تسري في أوساطها وان كانت هذه الأمة اكثر الأمم عدة و أعظمها ثروة وعددا، و أصحها دينا وعقيدة و منهجا.
ونحن كأمة أرادت لنفسها النهوض، وكجماعة و أقلية في بلد غربي، تريد الحياة بسلام و أمان، علينا ان نتلمس ثقافة الاتفاق، فنسعى لبناء علاقاتنا على ضوئها، ثم مد جسور العلاقة الطيبة مع الذين نعيش معهم على ارض واحدة.

إقرأ المزيد...