الخطبة الاولى
تعميق العلاقة القلبية بالله سبحانه وتعالى

الحمد لله الاول قبل الانشاء والاحياء والاخر بعد فناء الاشياء….
عباد الله اوصيكم ونفسي بتقوى الله سبحانه وتعالى وتحسيس قلوبكم بحضوره في السر والعلن والليل والنهار والخير والشر .
واعلموا ان غاية التقوى ومنتهاه تعميق العلاقة القلبية بالله سبحانه وتعالى فالنطرح على انفسنا في صلاة تعيمها في كل يوم وفي كل جمعة وفي كل عبادة نقف فيها بين بدية : كيف نعمق علاقتنا القلبية بالله حتى يمتلي قلبنا حبا له وخوفا منه ورجاء اليه ؟!ولكن لماذا تعميق العلاقة بالذات بالله سبحانه وتعالى وليس سواها من العلاقات؟!
والحق ان العلاقة القلبية هي التي تأخذ بمجامع الانسان وتنعكس على كافة الجوارح والاعضاء ذلك ان لدى الانسان ثلاث انواع من الفاعليات الكبرى في شحصيتة.

1/الفاعليات العقلية كالتفكير والتعلم والتذكر والحفظ والادراك والتحليل والتجمع المنطق - العقل

2/الفاعليات النفسية كالانفعالات بالخوف والرجاء والعواطف بالحق والكره والغضب والرضا - لنفس

3/الفاعليات الجسدية كالحركة والقبض والبسط والقيام والقعود والركوع والسجود والهضم والحبس وهذه الانواع من العمليات التي تشكل بمجموعها شخصية الانسان بحاجة الى تمايز وتظافر وتوافق وتنافر مما يعني ان هنالك حاجة لوجود جهاز يوفق يبنها ويوجهها وجهة واحدة وهي كما ورد في الاحاديث يسمى بالانية او الوعاء (ان هذه القلوب فخيرها اوعاها) كما يقول امير المؤمنين
هذه الانية هو الجهاز القلب. من هنا نقرا في الاحاديث والروايات الشريفة المنزلة الكبرى للقلب بالنسبة للانسان.

قال رسول الله (ص) اذا طاب قلب المرء طاب جسده واذا خبث القلب خبث الجسد" مج/ج8/ص216
قال الامام الصادق (ع) ان منزلة القلب من الجسد بمنزلة الامام من الناس. المصدر
وعن النبي(ص) القلب وله جنود فاذا صلح الملك صلحت جنوده واذا فسد الملك فسدت جنوده. المصدر
ولذلك ينبغي لنا عباد الله ان نوجه جل اهتمامنا لتنمية قلوبنا وتطهيرها من الشوائب والآثام وتفريغها لحب الله سبحانه وتعالى لا ينافسه حب اخر والخوف من الله لا يزاحمه خوف اخر والعلم بالله لايشغله علم اخر. وحينها سيكون قصدنا لله بالقلوب لا بالابدان و"القصد الى الله تعالى بالقلوب ابلغ من القصد اليه بالبدن وحركات القلوب ابلغ من حركات الاعمال" كما ورد عن الامام الصادق (ع). المصدر ص218
وان اهمية التوجه نحو القلب تكمن حين نعرف ان القلب تحوط به الكثير من المخاطر والمعوقات عن الانطلاق نحو الله سبحانه وتعالى.

مخاطر ومعوقات تمنع من التزكية والتطهر.
1/فالقلب يزيغ بعد الاستقامة.
"ربنا لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب " ال عمران7
"فلما ازاغوا ازاغ الله قلوبهم " الصف5
"فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه" ال عمران6
"كان رسول الله يكثر من قول "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك" المصدر 237
ينحرف القلب حين يؤمل الانسان في رضى الناس بدل من رضى الله سبحانه. قصة لقمان وابنه

2/والقلب يقسو.
"ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة او اشد قسوة" البقرة74
وفي وصية علي (ع) لابنه الحسن (ع) "انما قلب الحدث كالارض الخالية ما القي فيها من شيء قبلته فبادرتك بالادب قبل ان يقسو قلبك ويشتعل لبك" المصدر 238

سؤال مالذي يقسي القلب؟
أ ـ "ما قست القلوب الا لكثرة الذنوب" عن علي(ع)بح/ج7ص55
ب ـ طول الامل في الدنيا يقسي القلب
في مناجاة الله لموسى (ع) "يا موسى !لا تطول في الدنيا املك فيقسو قلكوالقاسي القلب مني بعيد" مح/ج8ص239
ويقول علي (ع) "من يامل ان يعيش غدا فانه يامل ان يعيش ابدا ومن يامل ان يعيش ابدا يقسو قلبه ويرغب في دنياه"المصدر ص240
ج ـ كثرة الكلام بغير ذكر الله
عن النبي (ص) "لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فان كثرة الكلام بغير ذكر الله تقسو القلب ان ابعد الناس عن الله القلب القاسي" المصدر ص239
د ـ ويقول النبي (ص) "ثلاث يقسين القلب. استماع اللهو، وطلب الصيد ،واتيان باب السلطان" المصدر
ه ـ ويقول ايضا "ترك العبادة يقسي القلب، ترك الذكر يميت النفس" المصدر
وـ ويقول ايضا "من ترك ثلاث جمع تهاونا بها طبع على قلبه"

ولجعل القلب رقيقا يضع الاسلام برنامجا من البكاء والمسح على الراس اليتيم واطعام المسكين والتواضع.

3/والقلب يمرض واخطر مرض يصيب القلب مرض النفاق اذ يصير الانسان مزدوج الشخصية يقول تعالى: "في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بما كانوا يكذبون"

4/والقلب يموت.
قال رسول الله(ص) "اربع يمتن القلب. الذنب على الذنب وكثرة مناقشة النساء يعني محادثتهن ومماراة الاحمق، تقوق ويقول ولا يرجع الى خير، ومجالسة الموتى."
"فقيل يا رسول الله! وما الموتى؟"
قال :"كل غني مترف" المصدر ج8ص344

ترى كيف نبعد هذه المخاطر عن القلب وندفعه باتجاه التزكية والتطهير؟!

1/بالموعظة وذكر الله وتلاوة القران "احي قلبك بالموعظة " كما يقول امير المؤمنين "جلاء هذه القلوب ذكر الله وتلاوة القران" رسول الله.

2/بالقران الكريم "يا ايها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور" يونس57

3/التفكير، "التفكير حياة قلب البصير "عن علي ايضا

4/"معاشرة ذوي الفضائل حياة القلوب" عن علي

5/بذكر الموت. عن النبي "ان هذه القلوب تصدا كما تصدا الحديد اذا اصابه الماء قيل: وما جلاؤها؟ قال: كثرة ذكر الموت وتلاوة القران " المصدرص247

وخلاصة البحث ان التقوى تحتاج الى موقع تتمركز فيه. وهذا الموقع في الانسان القلب والقلب كآنية بحاجة الى تزكية وتطهير واذا تطهرة القلب تنزلت فيه رحمة الله تعالى.

عن علي (ع) "قلوب العباد الطاهرة مواضع نظر الله فمن طهر قلبه نظر اليه"
وعن النبي (ص) "ان لله تعالى في الارض اواني الا وهي القلوب فاحبها الى اله ارقها وارضاها واصلبها: ارقها للاخوان واصفاها من الذنوب واصلبها في ذات الله".